كل ازهــــــار الغد متواجده في بذور اليوم وكل نتائـــــج الغد متواجده في افكار اليوم
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» صدق أو لا تصدق Serial + avast 4.8 لمدى الحياة+مفاجأة
السبت نوفمبر 22, 2014 1:38 pm من طرف khaled.farok.16

» هل من مرحب
الأحد سبتمبر 28, 2014 12:10 am من طرف بحريني 121

» عضو جديد بأنتظاركم
الأحد سبتمبر 28, 2014 12:05 am من طرف بحريني 121

» سم النحل علاج حقيقي
الخميس فبراير 20, 2014 6:07 pm من طرف MOHAMEDHASSAN

» حصريا اخر اصدار معا الشرح والابديت ESET Smart Security&ESET NOD32 Antivirus v3.0.669
السبت مايو 18, 2013 9:33 am من طرف LAKRADIYA

» رجاءا اريد العاب جديده للجوال LG KU990
السبت أبريل 20, 2013 2:31 am من طرف mouh22

» أفضل النكت المغربية
الأحد أبريل 14, 2013 6:38 pm من طرف fatiha

» اليكم البريوات
الخميس أبريل 11, 2013 6:17 pm من طرف fatiha

» ثلاثة أشياء‏.........................
الخميس أبريل 11, 2013 5:49 pm من طرف fatiha

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab
سحابة الكلمات الدلالية
السنة مميزة للسنة المغربية التكاثر فروض تمارين المستوى الخضري علمي الرياضيات التربية إعدادي اعدادي الارض علوم الاولى الاعدادي مشترك الفيزياء مادة الثالثة البيئية وحلول النباتات الحياة

شاطر | 
 

 بعض الوسائل المعينة على الاستيقاظ لصلاة الفجر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MOHAMEDHASSAN



عدد المساهمات : 856
نقاط : 36
تاريخ التسجيل : 21/10/2008

مُساهمةموضوع: بعض الوسائل المعينة على الاستيقاظ لصلاة الفجر   الخميس يناير 08, 2009 3:53 am

بعض الوسائل المعينة على الاستيقاظ لصلاة الفجر

عبد الرحمن بن صالح السديس

الحمد لله الحليم الكريم رب العرش العظيم ، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وآله وسلم تسليما أما بعد :
ففي
أيام الصيف هذه يشهد كثير من المساجد انحسارا شديدا ، وفي أعداد المصلين
في صلاة الفجر ؛ لقصر الليل ، ووقوع كثير من الناس في السهر المفرط
...
حتى
إن كثيرا من الأخيار بلوا بهذا ، ومنهم بعض الأئمة والمؤذنين ، وهؤلاء
أمرهم أعظم ؛ لتعلق الأمانة بهم ، وتأثير تقصيرهم على جماعة المسجد
.
وفضل صلاة الفجر ، والجماعة كبير ، والتفريط فيها خطير ، ولو لم يرد سوى هذين الحديثين لكفى وهما
:
عن
عثمان رضي الله عنه عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « من صلى
العشاء في جماعة ، فكأنما قام نصف الليل ، ومن صلى الصبح في جماعة ،
فكأنما صلى الليل كله » . رواه مسلم
.
وحديث
أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إن أثقل صلاة
على المنافقين صلاة العشاء ، وصلاة الفجر ، ولو يعلمون ما فيها لأتوهما
ولو حبوا ، ولقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ، ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ،
ثم انطلق معي برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم

بيوتهم بالنار » . متفق عليه
.

وأضع بين يدي هذه الوسائل هذه القصص ، والمواقف لبعض السلف والعلماء
=
لنرى كيف كانت عنايتهم بالفرائض ، واهتمامهم بها :الأولى
:
في مصنف عبد الرزاق 1/526
:
عن
معمر عن الزهري عن سليمان بن أبي حثمة عن الشفاء بنت عبد الله قالت : «
دخل عليَّ بيتي عمر بن الخطاب ، فوجد عندي رجلين نائمين ، فقال : وما شأن
هذين ما شهدا معي الصلاة ؟


قلت : يا أمير المؤمنين صليا مع الناس وكان ذلك في رمضان فلم يزالا يصليان
حتى أصبحا ، وصليا الصبح ، وناما ، فقال عمر: لأن أصلي الصبح في جماعة أحب
إلي من أن أصلي ليلة حتى أصبح
» .

الثانية
:
مصنف عبد الرزاق 1/527
:
عن
عبد العزيز بن أبي رواد عن نافع عن ابن عمر قال : « كان إذا شهد العشاء
الآخرة مع الناس صلى ركعات ثم نام ، وإذا لم يشهدها في جماعة أحيا ليله ،
قال أخبرني بعض أهل معمر: أنه كان يفعله ، فحدثت به معمرا قال: كان أيوب
يفعله
» .

الثالثة
:
قال أبو نعيم في حلية الأولياء 9/12
:
حدثنا
أحمد بن إسحاق ، ثنا عبدالرحمن بن محمد ، ثنا عبدالرحمن بن عمر ، حدثني
يحيى بن عبدالرحمن بن مهدي: أن أباه قام ليلة وكان يُحيي الليل كله ، فلما
طلع الفجر رمى بنفسه على الفراش ، فنام عن صلاة الصبح حتى طلعت الشمس ،
فقال
:
هذا مما جنى عليّ هذا الفراش ، فجعل على نفسه أن لا يجعل بينه وبين الأرض وجلده شيئا شهرين ، فقرح فخذاه جميعا
.

الرابعة
:
قال الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 10/320
:
أخبرنا
محمد بن أحمد بن رزق قال: سمعت أبا القاسم علي بن الحسن بن زكريا القطيعي
الشاعر قال: سمعت أبا القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي

يقول
: سمعت عبيد الله بن عمر القواريري يقول: لم تكن تكاد تفوتني صلاة العتمة
في جماعة ، فنزل بي ضيف فشغلت به ، فخرجت أطلب الصلاة في قبائل البصرة ،
فإذا الناس قد صلوا ، فقلت في نفسي : روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه
قال : « صلاة الجميع تفضل على صلاة الفذ إحدى وعشرين درجة» ، وروي « خمسة
وعشرين درجة
»
،
وروي « سبعا وعشرين » فانقلبت إلى منزلي فصليت العتمة سبعا وعشرين مرة ،
ثم رقدت ، فرأيتني مع قوم راكبي أفراس ، وأنا راكب فرسا كأفراسهم ، ونحن
نتجارى ، وأفراسهم تسبق فرسي ، فجعلت أضربه لألحقهم ، فالتفت إلي آخرهم ،
فقال: لا تجهد فرسك فلست بلاحقنا !قال فقلت: ولم ذاك ؟ قال: لأنا صلينا
العتمة في جماعة
.

الخامسة
:
قال أبو نعيم في حلية الأولياء 6/183
:
حدثنا
إبراهيم بن عبدالملك ثنا محمد بن إسحاق ثنا قتيبة بن سعيد ثنا مروان بن
سالم القري ثنا مسعدة بن اليسع بن قيس الباهلي عن سليمان بن أبي محمد ثنا
غالب القطان أن أناسا أتوه في قسمة ميراث لهم ، فقسمه معهم يومهم أجمع ،
حتى إذا أمسى آوى إلى فراشه ، وقد لغب ، فاتكأ على مسجد له ، فغلبته عينه
، فأتاه المؤذن يثوب ، قالت له المرأة: ألا ترى المؤذن يرحمك الله يثوب
على رأسك ؟
!
قال:
ويحك ذريني فإنك جاهلة بما لقيت اليوم ، قال: فثوب مرارا ، والمرأة كل ذلك
تبعثه ويقول لها ذلك ذريني حتى انتصف الليل ، فقام فصلى ، فلم يذكر كم صلى

الإمام
، ولا عرفه ، فأعاد المكتوبة أربعا وعشرين مرة ، ثم أخذ مضجعه ، فرأى فيما
يرى النائم أنه ينطلق من منزله إلى كربجة (1) ، فوجد في الطريق أربع
دنانير ، ومعه كيس فيه ثلاثة أبواب فطرح الدنانير في باب من تلك الأبواب ،
قال
:
فلبثت
غير كثير فإذا الدنانير ينشدها من يذكر الدنانير الأربعة رحمك الله مرارا
، قال: فجعلت أتغامس عنه ، ثم دعوته بعد ذلك ، فقلت : يا صاحب الدنانير
هذه دنانيرك ، فذهبت لأفتح الكيس لأعطيه الدنانير فإذا الكيس قد تخرق
وذهبت الدنانير
!
فقلت
: يا صاحب الدنانير إن دنانيرك قد ذهبت فخذ شراءها ، فضبط بناحية ثوبي ،
وقال: لا أقبل إلا دنانيري بأعيانها ، فاستيقظت ، وهو آخذ بناحية ثوبي ،
فغدوت

على ابن سيرين فقصصت عليه ، فقال : أما إنك نمت عن صلاة العشاء الآخرة ، فاستغفر الله ، ولا تعد لمثلها
.
قال
سليمان ، وأخبرني غالب القطان قال : ثم ابتليت بمثلها ، فاتكأت على ذلك
المسجد فإذن المؤذن ، وثوب كل ذلك تبعثني المرأة الصلاة يرحمك الله فنمت
إلى الحين الذي نمت فيه المرة الأولى ، فقمت فصليت نحو ما صليت المرة
الأولى ، ثم أخذت مضجعي ، فرأيت أني وأصحابا لي على بغال شهب هماليج ،
وأناس قدامنا على الإبل نيام في المحامل على فرش وطئة تحدوا بهم الحداة ،
وهم على رسلهم ، وأنا وأصحابي مجتهدون على أن نلحقهم حتى بلغ جهدنا ،
فنادينا : يا معاشر الحداة مالنا على البغال الهماليج ، وأنتم على الإبل
على رسلكم ، ونحن نجتهد فلا ندرككم ؟
!
فأجابتنا
الحداة : إنا قوم صلينا في جمع صلاة العشاء الآخرة ، وأنتم صليتم فرادى
فلن تلحقونا ، قال فغدوت على محمد بن سيرين ، فحدثته ، فقال: هو كما رأيته
...
حدثنا
عبدالله ابن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن عمران حدثني عمي أيوب بن
عمران قال حدثت عن غالب القطان قال : فاتتني صلاة العشاء في جماعة ، فصليت
خمسا وعشرين مرة أبتغي به الفضل ، ثم نمت فرأيت في منامي كأني على فرس
جواد أركض ، وهؤلاء في المحامل لا ألحقهم ، فقيل : إنهم صلوا في جماعة
وصليت وحدك .اه

[
وللخبر روايات أخر تجدها في ترجمته من الحلية .]

السادسة
:
في كتاب «جوانب من سيرة الإمام عبد العزيز بن باز» ص79
:
في
يوم من الأيام كان سماحة الشيخ على موعد بعد صلاة الفجر ، فلم يصل في
المسجد ، وذهبنا بعد الصلاة إلى منزل سماحته ، وانتظرناه ، وقلقنا عليه ،
فخرج علينا ، وسألنا عن الوقت ، فأخبرناه بأن الجماعة قد صلوا
.
وكان
رحمه الله متعبا في الليل ، ولم ينم إلا في ساعة متأخرة ، وبعد أن قام
للتهجد اضطجع فأخذه النوم ، ولم يكن حوله أحد يوقظه ، أو يضبط له ساعة
المنبه ، وبعد أن علم أن الناس قد صلوا صلى ، وقال للأخوين الزميلين الشيخ
عبد الرحمن العتيق ، والأخ حمد بن محمد الناصر : هذه أول مرة تفوتني صلاة
الفجر
!

قلت:
رحمهم الله ، هكذا كانوا في الاجتهاد في العبادة ، ومحاسبة النفس عند أدنى
خلل ، فزكت نفوسهم ، وعلت هممهم ، وبقي ذكرهم لمن بعدهم
..
فياليت شعري : من تفوته الصلاة هذه الأيام هل يحس بشيء من ذلك ؟
!
من طلبة العلم ، والصالحين من يتخلف عن صلاة الفجر مرارا ، وتكرارا ، مع أنه لم يحيي الليل ، ولا عشره ، بل ولا عشر عشره
!
ثم لا يتألم ؟ و لا يحزن ؟ وكأن شيئا لم يكن ؟
!
بل إنك ترى بعضهم قد أصبحت عنده عادة مستمرة يغيب مرة ، ويحضر مرات ، وإن حضر فمن آخر الناس حتى أصبح محل استغراب ، وريبة من العوام
!
وهذا
جانب آخر من جوانب هذه المشكلة ، فهذا الفاضل عندهم لا يوثق بكلامه ، ولا
علمه ، ولا نصحه من هؤلاء العامة ، وقد حدثت أن رجلا من العامة كان يعالج
أبناءه على صلاة الفجر ، فأغلظ على أحدهم مرة في إيقاظه ، فقال الولد
:
[
بالعامي] ( لا تشغلني رح انصح المطوع أول ! ) وكان إمامهم كثير التخلف عن صلاة الفجر
[size=21] .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
NAJAT002



عدد المساهمات : 62
نقاط : 2
تاريخ التسجيل : 23/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: بعض الوسائل المعينة على الاستيقاظ لصلاة الفجر   الجمعة يناير 09, 2009 3:22 am

بارك الله فيك
موضوع رائع جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بعض الوسائل المعينة على الاستيقاظ لصلاة الفجر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى لينة :: منتديات لـــــــــــــــــيــــــــــــــنــــــــــــــــــــــــــــــة :: المنتديات الدينية :: مواضيع دينية-
انتقل الى: