كل ازهــــــار الغد متواجده في بذور اليوم وكل نتائـــــج الغد متواجده في افكار اليوم
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» صدق أو لا تصدق Serial + avast 4.8 لمدى الحياة+مفاجأة
السبت نوفمبر 22, 2014 1:38 pm من طرف khaled.farok.16

» هل من مرحب
الأحد سبتمبر 28, 2014 12:10 am من طرف بحريني 121

» عضو جديد بأنتظاركم
الأحد سبتمبر 28, 2014 12:05 am من طرف بحريني 121

» سم النحل علاج حقيقي
الخميس فبراير 20, 2014 6:07 pm من طرف MOHAMEDHASSAN

» حصريا اخر اصدار معا الشرح والابديت ESET Smart Security&ESET NOD32 Antivirus v3.0.669
السبت مايو 18, 2013 9:33 am من طرف LAKRADIYA

» رجاءا اريد العاب جديده للجوال LG KU990
السبت أبريل 20, 2013 2:31 am من طرف mouh22

» أفضل النكت المغربية
الأحد أبريل 14, 2013 6:38 pm من طرف fatiha

» اليكم البريوات
الخميس أبريل 11, 2013 6:17 pm من طرف fatiha

» ثلاثة أشياء‏.........................
الخميس أبريل 11, 2013 5:49 pm من طرف fatiha

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab
سحابة الكلمات الدلالية
التربية المغربية الاولى وحلول السنة الخضري الرياضيات فروض النباتات البيئية مادة علمي التكاثر مميزة علوم الفيزياء تمارين الحياة للسنة المستوى اعدادي مشترك الارض الاعدادي إعدادي الثالثة

شاطر | 
 

 العلاقات الاجتماعية الدافئة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kawtar



عدد المساهمات : 434
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 03/11/2008

مُساهمةموضوع: العلاقات الاجتماعية الدافئة   السبت نوفمبر 22, 2008 11:27 am

العلاقات الاجتماعية الدافئة

الشيخ حسن الصفار:
لماذا فقدت المجتمعات الإسلامية ميزة التواصل؟


هناك
صلة وثيقة بين مستوى ارتباط الإنسان بمحيطه الاجتماعي، وبين استقامة
السلوك ودرجة الفاعلية والإنتاج. فكلما كانت علاقة الإنسان بمجتمعه وثيقة
دافئة، كان اقرب إلى الاستقامة والصلاح في سلوكه وسيرته، وأكثر اندفاعاً
للفاعلية والإنتاج. بينما يساعد الفتور والبرود في العلاقات الاجتماعية
على ظهور ونمو السلوكيات المنحرفة الخاطئة.

وقد
تحدث بعض المفكرين والباحثين الغربيين عن تأثير ضعف العلاقة في مجتمعاتهم
بين الفرد ومحيطه الاجتماعي، في بروز الظواهر السلبية والإجرامية. كمرض
الاكتئاب، والشعور بالإحباط، وشدة القلق، وسائر الأمراض النفسية، وكذلك
ظاهرة الانتحار التي يتسع مداها في المجتمعات الغربية المعاصرة. مع كل ما
يتوافر للإنسان هناك من وسائل الراحة والرفاه المادي.

إن
بلداً مثل سويسرا التي تحظى بمركز متقدم في الاقتصاد والتقنية ومستوى
المعيشة والتعليم، هي من بين أكثر الدول التي تنتشر فيها حالات الانتحار
لا سيما بين الشباب.

وطبقاً
لبيانات المكتب الفيدرالي السويسري للإحصاء يقدم نحو 1300 شخص سنوياً على
الانتحار، 900 منهم رجال، والبقية نساء، أي بمعدل 4 حالات في اليوم، وهو
معدل يثير القلق في بلد ينعم بالرفاه والاستقرار السياسي، ويصل عدد سكانه
إلى نحو 5,7 مليون نسمة.

وقد وضع عالم الاجتماع الفرنسي (اميل دوركايم 1858-1917م) تفسيرين لمشكلة الانتحار يؤولان إلى ذات الجذر وهو تأثير المحيط الاجتماعي.
يتحدث
التفسير الأول منهما عن علاقة وثيقة بين الانتحار وعدم القدرة على التكيف
الاجتماعي، وذلك عندما تفقد المجتمعات المعايير والقيم التي تدعو إلى
الترابط والتماسك، فكلما ضعفت تلك القيم ازداد الشعور بالانفراد والعزلة
وحب الذات، فترتفع احتمالات إقدام الفرد على الانتحار عند تعرضه لأي أزمة،
إذ يعتقد الفرد في هذه الحالة أنه صاحب القرار.

أما
التفسير الثاني فيربط بين الانتحار والمتغيرات السريعة التي تمر بها
المجتمعات، وعدم قدرة الشخص على التكيف معها، مثل الفشل في العثور على
عمل، أو عدم تحقيق الأحلام والأمنيات المتعلقة بمستقبل أفضل.

وقد درس (دوركايم) آلاف حالات الانتحار ليثبت مصداقية نظريته التي شرحها في كتابه (الانتحار)
ويؤكد
باحثون غربيون على عدم قدرة المجتمعات الأوربية على إيجاد روابط بين الناس
تتماشى مع سرعة التحولات التي تمر بها، ليس من الناحية الاقتصادية فحسب،
بل أيضاً على صعيد العلاقات الأسرية والشخصية، فيحدث نوع من الانفصال بين
الشخص والمجتمع، ولا يعود يجد رابطاً بينه وبين الآخرين، ثم يشعر وكأنه
غريب ومعزول (أبو العينين: تامر/ الوحدة تقتل السويسريين/ جريدة الحياة
21/4/2008م).

إن
مجتمعاتنا الإسلامية والتي كانت تتمتع بدرجة عالية من الاستقرار والتماسك
الاجتماعي، وكانت تحتضن أبناءها بدفء واهتمام، أصبحت هي الأخرى مهددة بفقد
هذه الميزة العظيمة، بسبب التحولات الاقتصادية والثقافية التي لم يواكبها
تأهيل قيمي، وتطوير في أساليب وبرامج الترابط الأسري والاجتماعي.

ما يجري في مجتمعاتنا يجب أن يثير القلق البالغ على المستقبل



وبدأنا نعاني مما تعاني منه المجتمعات الغربية من تفكك أسري، وأمراض نفسية، وحالات إجرام، وحوادث انتحار.
إن
ما يجري الآن في مجتمعاتنا يجب أن يثير القلق البالغ في نفوسنا على مستقبل
المجتمع، وخاصة أجياله الشابة الصاعدة، وأن يدفعنا للتفكير والعمل لمواجهة
هذا المشكل الاجتماعي الخطير.

وذلك
بدراسة وبحث واقع الترابط الاجتماعي، ووضع البرامج والمعالجات لتطويره
ورفع مستواه بما يتناسب مع قيم ديننا الحنيف، والأوضاع الاقتصادية
والثقافية المستجدة.


مستوى العلاقات الاجتماعية:


طبيعة حياة الإنسان البشرية تفرض عليه التواصل مع المجتمع الذي يعيش فيه.
أولاً:
لأن الإنسان يأنس بأبناء جنسه، ولا يستطيع أن يعيش من دونهم، أو بعيداً
عنهم. وقد ذكر بعض اللّغويين: أن كلمة إنسان مشتقة من الأنس، على اعتبار
أن الإنسان يأنس بمثله. ولو أنك وفّرت لإنسان كل ما يحتاجه في حياته
المادية، وعزلته عن الناس، فإن ذلك بالتأكيد لن يريحه، ولهذا فإن السجن
الانفرادي هو من أقسى أنواع العقوبات.

فالإنسان بطبيعته يميل إلى أبناء جنسه ويأنس بهم، لديه دافع طبيعي فطري للتواصل مع الناس.
ثانياً:
حاجات الإنسان الحياتية تفرض عليه أن يتواصل مع الآخرين، فهو لا يستطيع أن
يوفّر كل حاجاته بنفسه، فقد يمرض فيحتاج إلى الطبيب، وهو بحاجة إلى العامل
في البناء وغيره، وهو يشتري من السوق، ويبيع إنتاجه، وقد يعمل لدى أحد، أو
يعمل لديه أحد، وبالتالي فإن طبيعة الحياة تجعل المصالح مشتركة، والحاجات
متداخلة بين الناس، وهذا يفرض على الإنسان حالة التواصل مع محيطه
الاجتماعي.

لكن
هذا التواصل يبقى في مستواه الأدنى، وفي حالته البسيطة الساذجة. إذ أن
المجتمع يحتاج إلى نوع من التواصل بشكلٍ أرقى، وهذا يختلف من مجتمع إلى
آخر.

وقد
كنا نعيش تواصلاً مكثفاً في مجتمعنا، حينما كانت الحياة على بساطتها، وكان
الناس يعيشون في مناطق جغرافية محدودة، وضمن اهتمامات بسيطة، لكننا الآن،
ومع التطور الذي حصل على واقع حياتنا، لم نعد نعيش درجة التواصل الاجتماعي
السابقة. ولعلّ من أبرز الأسباب:

انتشار الناس جغرافياً، فما عاد الإنسان مقيماً في نفس الحي الذي نشأ فيه.
انشغالات
الناس واهتماماتهم تشعبت في هذا العصر، بعكس ما كانت عليه حياتهم في
الماضي، إذ أنهم كانوا بمجرد أن يحلّ الظلام تنتهي جميع أعمالهم ويُصبح
الوقت متاحاً للتواصل، وحتى في النهار فإن دائرة الاهتمامات عندهم كانت
محدودة. أما في زمننا المعاصر فقد انشغل الإنسان باهتمامات مختلفة، معرفية
وعملية، مما قلل من حصة العلاقات الاجتماعية.

انخفاض
الروح الاجتماعية عند أكثر الناس لصالح الاهتمام الفردي، حيث أصبح كل
واحدٍ مشغولاً بنفسه، وفي بعض الأحيان حتى عن عائلته وأسرته.

هذه
الاهتمامات بعضها صحيح وبعضها غير صحيح، لكنها أصبحت على حساب التوجه
الاجتماعي، وإن كنا مازلنا نحتفظ بدرجة من التواصل، هو في الغالب تواصل
مناسباتي شكلي، كمناسبة الزواج ومناسبة العزاء. وما نحتاج إليه هو التفكير
في التواصل ذي المضمون.


مضامين التواصل الاجتماعي:.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العلاقات الاجتماعية الدافئة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى لينة :: منتديات لـــــــــــــــــيــــــــــــــنــــــــــــــــــــــــــــــة :: المنتديات العامة :: مجتمع اليوم-
انتقل الى: